بواسطة ياسر الغسلان في 28 فبراير 2017 خلال السنوات العشر الأخيرة كنت محظوظا أن قرأت عدد لا بأس به من الكتب في العديد من المجالات والتخصصات الأدبية منها والفكرية والعلمية، وعلى الرغم من أني أجد نفسي مندفعا في العادة للقراءة في مواضيع بعينها إلا أن المتعة التي أخرج بها بعد إنتهاء قراءة أي كتاب يسوقني اليه القدر لموضوعه أو لغلافه أو لنصيحة صديق أو إقتراح كاتب لا تتضاهيها متعة وإن كانت في موضوع جديد أو فكرة تناقض قناعاتي. هناك كتب……